فيسبوك تويتر RSS


  #1  
قديم January 12, 2017, 01:55 AM
 
Smile التجلي غير الأخير لإبراهيم عيسى بقلم الكاتب الكبير محمد المنسي قنديل

التجلي غير الأخير لإبراهيم عيسى
بقلم الكاتب الكبير
محمد المنسي قنديل


هدية العام الجديد لنا هي إسكات صوت إبراهيم عيسى، لم يعد البعض يطيق صوته المتفرد الصارخ في البرية، اختاروا أن نكون جزءًا من القطيع، أصواتنا مجرد همهمات أشبه بالثغاء، عامنا الجديد هو عام الثغاء، لا أحد يعترض أو ينصح أو يغرد خارج السرب حتى ولو كان متوجها للجحيم. أيام لا تناسب أشخاصا من نوعية إبراهيم عيسى، الذين ولدوا ليعترضوا، أغلقت أبواب الحوار، وأصبح الكلام يسير في اتجاه واحد، أوامر لا ترد، كل أصوات "يناير" قد أرغمت على الصمت، بعضها توارى في الظل، وبعضها حاول التأقلم مع الواقع الجديد، وبعضها فضل أن يغادر ويبتعد، ولكن إبراهيم كان عنيدا، رفض الصمت والمهادنة وظل يصيح بأعلى صوته متحدثا بما يراه صحيحا دون مبالاة بالعواقب. لم يتغير إبراهيم كثيرا منذ ظهوره الأول في عالم الصحافة، عندما كان في السنة الأولى في كلية الإعلام، حتى ظهوره، الذي أتمنى ألا يكون الأخير في شرم الشيخ، لا أعتقد أن هذا الظهور الأخير كان في تلك الحلقة المسجلة التي أذاعتها قناة "القاهرة والناس" في نهاية العام، ولكن قرار الحجب قد اتخذ قبل ذلك بحوالي شهرين، في السادس والعشرين من أكتوبر الماضي، عندما جلس إبراهيم على منصة مؤتمر الشباب، كانت الندوة تناقش تأثير وسائل الإعلام في وعي المواطنين، لم يجعله وجوده في حضرة الرئيس يرتدي زي التملق كما هي عادة البعض، ولكنه وضع أصبعه مباشرة على جرح الديمقراطية التي لا تستقيم مع القمع أو حجب الرأي الآخر، فلا أحد يفتح السجون لأصحاب الرأي إلا ثلاثة من البلاد المتخلفة، ولا يجب أن تكون مصر واحدة منها، وطالب إبراهيم بالإفراج عن أسماء بعض من هؤلاء السجناء، ولم يُرض ذلك الموقف الشجاع بعض سدنة النظام، فقد قاطعه صحفي شاب يعمل مشرفا على اللجان الإلكترونية الموالية للنظام، وهاجمه ذئب إعلامي عجوز آخر متهما إياه بأنه يريد أن يكون زعيما سياسيا، وهكذا بدأت أصوات الحجب والإقصاء تمارس عملها، وكان يجب أن تصل أصداؤها إلى مجلس النواب المختار، ويشارك فيها بعض من أعضائه حتى تكتمل الجوقة، وأن تتدخل بعض الأجهزة لتحول عملية الإقصاء إلى فعل، وتفرض أستار الإظلام على شاشة إبراهيم عيسى. لا أعتقد، ولا أود أن يكون هذا هو الظهور الأخير له، فهو لا يملك حضورا حيا فقط، ولكنه يملك ما لا يمكن سلبه، قلما موهوبا قادرا على التعبير والنزال معًا، وكما يقال فالموهبة تفصح عن نفسها من لحظتها الأولى، في الثامنة والعشرين من عمره أنجز روايته الأولى "مريم.. التجلي الأخير"، عمر صغير بالنسبة لروائي، لكنه كان مبهرا، ووضع على الورق جزءًا من حياته المبكرة، بكل ما فيها من سذاجة ومثابرة وعفوية، تحدث عن أيام الجامعة وسفره اليومي بين بلدته الريفية والكلية في القاهرة، ومظاهرات الطلبة والتصدي العنيف من الشرطة، ثم بداية عمله في دنيا الصحافة وما يدور داخلها من دسائس، ولكن المثير هنا هو افتتاحية الرواية، أو "الفان فار" بلغة الموسيقى، فرغم أنها معاصرة، فإن المؤلف قد اختار بداية من التاريخ الديني القديم، لمحة من قصة نبي الله إبراهيم، ولعل سبب الاختيار هو توافق الأسماء، لكنه ركز على لحظة التمرد الجوهرية في حياة هذا النبي، حين دخل إلى معبد قومه ووقف متحديا الأصنام الحجرية، الآلهة الصامتة التي تشل الحياة من حوله، لم يعترف سيدنا إبراهيم بقدسيتها الزائفة فأمسك فأسه وأخذ يحطمها، التمثال تلو الآخر، وفي النهاية علق الفأس في عنق كبيرها، لكنه يضع نهاية مختلفة للحكاية، فالأصنام لم تتحطم، كانت أقوى من أن تستسلم لضربات فأس من شاب صغير، ولكن يبقى قيمة الفعل الأساسي، فعل التمرد. هذا هو ما ظل إبراهيم عيسى عليه، عدم تقديس كل أنواع الآلهة الزائفة، تلك التي يصنعها البشر ثم يعبدونها، عندما كان عمره خمس سنوات مات عبد الناصر، ومر عهد السادات عليه مرورا سريعا، وعندما تفتح وعيه وبدأ حياته العملية كان مبارك قابضا على زمام السلطة، وبدا أن حكمه قويا وأبديا، تحول إلى إله حجري من الصعب زحزحته أو مناوءتُه أو حتى تعليق الفأس حول عنقه، وشهد إبراهيم عيسى مصر وهي تتدهور في عهده على كل المستويات، والحريات الشحيحة وهي تتناقص، كان عليه أن يحول قلمه إلى فأس ليحطم هذا الحاكم الصخري، في البداية لم يكن قلمه يُحدث سوى بعض الخدوش، أنشأ أكثر من جريدة وصودرت، وقدم أكثر من برنامج وتم إغلاقه، ولكنه ظل موجودا، تربطه شعرة رفيعة، تربطه بنظام مبارك، وكان النظام حريصا على ألا يقطعها، كان يستفيد من هذه المعارضة على سخونتها، لأنها تعطيه مسحة من مظهر الديمقراطية، وكان مبارك في أشد الحاجة إليها أمام الإدارة الأمريكية، وقد تدخل مبارك شخصيا لإيقاف حكم قد صدر بسجنه، أحيانا كان النظام من طول ممارسته للحكم يتمتع ببعض من الذكاء السياسي.

من المؤكد أن إبراهيم عيسى كان يكره نظام مبارك، يكره مدة حكمه التي طالت دون شرعية، وفساده الذي انتشر دون رادع أو رقيب، وروح اليأس التي بثها في ربوع الوطن والتي دفعت الشباب لإلقاء أنفسهم في البحر، وكان يكره حكم مرسي، لأنه يراه فردًا من عصابة ترتدي مسوحا دينية لا تحمل مشروعا ولا فكرا عصريا صالحا لحكم بلد مثل مصر، لذلك كان عنيفا في معارضته، ولكنه لم يكن يكره النظام الحالي، وهو أول من سعى لاكتشاف شخصية عبد الفتاح السيسي عندما كان مرشحا للرئاسة، وكان يريد أن يأخذ الرجل فرصته كاملة، لكنه لم يكن يريد الانتظار حتى تصبح مصر دولة فاشلة تحت حكمه، فالسلطة المطلقة مفسدة مطلقة، وقد جربنا مغبة غياب الصوت الآخر تحت حكم مبارك، ولا يجب أن يتكرر ذلك الصمت المخجل مرة أخرى، لذلك لم يكن يتكلم فقط، كان يصيح حتى يسمعه الجميع، كان يركز دائما على ما يراه من سلبيات، وهي كثيرة، ويشير دائما إلى الثغرات وكانت واضحة، فعل ذلك كله بدافع من حب الوطن وخوفه عليه، ومع توالي الصمت أصبح إبراهيم عيسى صوتا مفردا، لم تتغير أساليب الحجر القديمة، وحان الوقت ليصمت هو أيضا. المنافقون فقط من لهم حق الكلام والثناء والمديح، المنافقون فقط هم الأكثر سطوة، ومن السخرية أن النظام الذي أحبه إبراهيم هو الذي قام بإبعاده. ربما تختفي صورة إبراهيم عيسى من على شاشة التليفزيون لبعض الوقت، ولكنه سيظل قريبا من روح الوطن، لقد كان في حاجة للوقت حتى يخصصه للكتابة، وفي النهاية سنكسب نحن عشاق الأدب المزيد من قصصه ورواياته، وليهنأ كل الذين لا عمل لهم إلا النفاق، فقد خلا لهم الجو، مؤقتا على الأقل.

نقلا عن جريدة التحرير
المصدر
__________________
الحمد لله في السراء والضراء .. الحمد لله في المنع والعطاء .. الحمد لله في اليسر والبلاء


Save
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
محمد المنسي, لإبراهيم عيسى, التجلي غير الأخير, الكثير, بقلم الكاتب, قنديل

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الزمن العربي - محمد المنسي قنديل ثائر أحمر طلبات الكتب 4 January 12, 2017 02:00 AM
ليس لفاطمة ناعوت.. لحرية الفكر بقلم د. محمد المنسي قنديل معرفتي مقالات الكُتّاب 0 February 3, 2016 08:00 PM
تحميل من قتل مريم الصافي , محمد المنسي قنديل , نسخة معالجة وصفحات فردية , pdf معرفتي الكتب المعالجة والمخفضة 2 January 27, 2016 10:26 AM
ثلاث حكايات عن الغضب ، محمد المنسي قنديل ، حصريات مجلة الابتسامة ، pdf معرفتي كتب أدب الأطفال والناشئين والكوميكس 2 April 15, 2015 02:05 PM
تحميل لحظة تاريخ ، 30 حكاية من الزمن العربي ، د. محمد المنسي قنديل ، حصريات مجلة الابتسامة معرفتي كتب التاريخ و الاجتماعيات 7 December 2, 2014 04:36 PM


الساعة الآن 09:08 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في مجلة الإبتسامة لاتُعبر بالضرورة عن رأي إدارة المجلة ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير , حقوق النسخ مسموحة لـ محبي نشر العلم و المعرفة - بشرط ذكر المصدر