فيسبوك تويتر RSS


  #1  
قديم July 24, 2016, 06:31 PM
 
كيف سرقت

كيف سرقت

الوقت صباحا والجو صحو ....إنها الثامنة والنصف بالتحديد ليس الوقت حارا بل إنه بارد قليلا ...أحس بوتيرة سير القطار وهي تنخفض رويدا رويدا ، حتى توقف تماما ، لابد أنني وصلت إلى وجهتي المقصودة ، هاأنذا أقوم من مقعدي ، عيني اللتين حدقت بهما من نافذة القطار لمحتا الرصيف وقد امتلأ بالناس المحتشدين الذين ينتظرون القادمين بفارغ الصبر ، مددت يدي فوقعت على حقيبتي الكبيرة فأمسكت بها وجذبتها فخرجت من بين أمتعة الركاب المكومة في أماكن خاصة بها في الجانب العلوي من الحجرة التي يعتليها المسافرون.
أنا الآن خارج القطار ، لقد تخلصت من أزيزه وهديره العالي الذي يصم الآذان ، إنه شيء يشعرني بقليل من الرضا والسكينة بعد كل تلك الضوضاء والضجيج
تلك السيارة المتوقفة هناك لا أرى أحدا من المسافرين تقدم نحوها.
إلى أين أنت ذاهب ؟
إلى حي المنارة
توقفت السيارة أمام باب المنزل تماما ، لم يطرأ عليه أي تغيير من الخارج فيما يبدو ، لكن إلى أين ذهب أصحاب المنزل المجاور ؟ ، إن المفتاح الخارجي لمنزلي بالإضافة إلى مفاتيح بعض الغرف مودعة عندهم ، أما مفتاح غرفة النوم فهو بحوزتي ، هم نادرا ما أغلقوا منزلهم ، لن أظل النهار بطوله أنتظر قدومهم ، حائط منزلي ليس بذلك الطول الذي يمنعني من تسوره.
أرى هناك شخصا في الجانب المقابل من الشارع يدقق النظر في هيئتي ، لا تعجبني طريقة نظره إلي لكن ذلك لايهمني كثيرا.
أثاث غرفة النوم لايزال كما هو كما أن الأمتعة التي أغلقت عليها هذه الغرفة لاتزال تامة هي الأخرى وغير ناقصة ، غير أن بابها لم يعد يفتح بسلاسة كما هو معهود.
الماء البارد في الحمام الداخلي يشعرني بالراحة وهو ينساب فوق جلدي ويزيل الغبار والأتربة العالقة بي جراء نهار وليلة من السفر عبر القطار
لابد أن ذلك صوت خطوات أحد ربما هو داخل المنزل ، قد يكون عتيق جارنا الذي يأتينا طامعا كلما علم أن في المنزل أحدا.
ماهذا اللغط ومن أين يأتي ، لاشك أن هذا الصوت يعود لأكثر من شخص واحد
أمام غرفة النوم المفتوحة يتجمهر بعض الأشخاص ، وإلى جانبهم يقف بعض أفراد الشرطة ، ماهي المشكلة يا ترى ؟
وسط الحشد جحيم لايطاق انهالت علي اللكمات بضع لحظات خاصة من لدن شخص قريب مني قصير القامة يرتدي عمامة بيضاء على رأسه
أمسكتني من ذراعي يد شرطي أخرجني من الجمع إلى خارج الدار
وفي مخفر الشرطة احتجزوني ثلاث ساعات بتهمة سرقة داري ونهب منزلي.
إنه مالك المنزل يقول لقمان صاحب المنزل المجاور وحاضن مفاتيحي مشيرا إلي بسبابته وقد جاءني في مركز الشرطة بعدما علم بالواقعة
قال لي لقمان بصوت يغمره الأسف والندم إنهم ذهبوا جميعا إلى المستشفى اليوم لزيارة مريض في حالة حرجة
وإن اللصوص اغتنموا فرصة عدم وجود جيران قريبين آخرين يعرفونني
الباب لايزال كما هو مغلق من الخارج ، بعض المقتنيات تم نهبها وأكثر الأثاث لايزال موجودا في المنزل.
يبدو أن أحد ما نزل من الحائط داخل المنزل على عجلة من أمره فأثار ضجة عالية بأقدامه
سبقني لقمان مبادرا وتبعته لأن باب غرفة النوم لم يتسع لخروجنا كلينا في نفس الوقت
لمحت نفس الرجل القصير الذي كان يضربني في الحشد ، إنه يقف هناك داخل غرفة المعيشة ونحن نسد بابها بقاماتنا الطويلة نسبيا
مهلا لقد تذكرت أيضا هو ذات الرجل الذي كان يدقق النظر إلى عند قفزي من الحائط
عاد إلى الدار من أجل سرقة مزيد من الأمتعة والأثاث ، لكن الوقت هذه المرة لم يكن في صالحه
عندما أعادت الشرطة أغلب المقتنيات أخبرتني أن اللص كان يراقب المنزل منذ مدة طويلة ويتحين الفرصة من أجل سرقته ، وعندما حانت اللحظة المناسبة رآني أقفز فظنني لصا آخر يحاول أن يسرق المنزل قبله ، فأبلغ الشرطة.
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
سرقة شعرية هدهد سوسو 2010 ساحة الضحك والفرفشه , طرائف و نكت 0 July 16, 2010 06:09 PM
سرقة 'لا' رشيد التازي شعر و نثر 1 September 30, 2009 01:39 AM
من اجل غزة سرقت لكم zoulikha من اجل فلسطين 0 August 14, 2009 09:22 PM
كيف تتم سرقة إيميلك 20006 صيانة الكمبيوتر 9 July 3, 2009 02:07 PM


الساعة الآن 11:05 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في مجلة الإبتسامة لاتُعبر بالضرورة عن رأي إدارة المجلة ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير , حقوق النسخ مسموحة لـ محبي نشر العلم و المعرفة - بشرط ذكر المصدر