فيسبوك تويتر RSS


  #13  
قديم December 3, 2015, 02:29 PM
 
رد: كل يوم حديث

عن عمرو بن عوف الأنصاري رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم بعث أبا عبيدة بن الجراح رضي الله عنه إلى البحرين يأتي بجزيتها، فقدم بمال من البحرين، فسمعت الأنصار بقدوم أبي عبيدة، فوافوا صلاة الفجر مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فلما صلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، انصرف، فتعرضوا له، فتبسم رسول الله صلى الله عليه وسلم حين رآهم، ثم قال: ((أظنكم سمعتم أن أبا عبيدة قدم بشيء من البحرين؟)) فقالوا: أجل، يا رسول الله، فقال: ((أبشروا وأملوا ما يسركم، فوالله ما الفقر أخشى عليكم، ولكني أخشى عليكم أن تبسط الدنيا عليكم كما بسطت على من كان قبلكم، فتنافسوها كما تنافسوها، فتهلككم كما أهلكتهم)). متفق عليه.
بلاد البحرين: بين البصرة وهجر، وسميت (البحرين)، لاجتماع البحر العذب والملح فيها، فإن الماء العذب تحت البحر، فإذا حفر الحاجز بينهما نبع العذب وارتفع.
قوله: فتنافسوها كما تنافسوها. التنافس أول درجات الحسد.
وفي رواية عند مسلم: ((تتنافسون ثم تتحاسدون ثم تتدابرون ثم تتباغضون)).
قال ابن بطال: فيه: أن زهرة الدنيا ينبغي لمن فتحت عليه أن يحذر من سوء عاقبتها وشر فتنتها.
رد مع اقتباس
  #14  
قديم December 7, 2015, 04:43 PM
 
رد: كل يوم حديث

ﻋﻦ ﺃﺑﻲ ﻫﺮﻳﺮﺓ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ ﻋﻦ ﺍﻟﻨﺒﻲ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻗﺎﻝ )) : ﻟﻴﺲ ﺍﻟﻐﻨﻰ ﻋﻦ ﻛﺜﺮﺓ ﺍﻟﻌﺮﺽ، ﻭﻟﻜﻦ ﺍﻟﻐﻨﻰ ﻏﻨﻰ ﺍﻟﻨﻔﺲ .(( ﻣﺘﻔﻖ ﻋﻠﻴﻪ .
)) ﺍﻟﻌﺮﺽ (( ﺑﻔﺘﺢ ﺍﻟﻌﻴﻦ ﻭﺍﻟﺮﺍﺀ : ﻫﻮ ﺍﻟﻤﺎﻝ .
ﺃﻱ : ﻟﻴﺲ ﺣﻘﻴﻘﺔ ﺍﻟﻐﻨﻰ ﻛﺜﺮﺓ ﺍﻟﻤﺎﻝ ﻣﻊ ﺍﻟﺤﺮﺹ، ﻭﺇﻧﻤﺎ ﺍﻟﻐﻨﻲ ﻣﻦ ﺍﺳﺘﻐﻨﻰ ﺑﻤﺎ ﺁﺗﺎﻩ ﺍﻟﻠﻪ، ﻭﻗﻨﻊ ﺑﻪ، ﻭﺇﻧﻤﺎ ﻛﺎﻥ ﺍﻟﻤﻤﺪﻭﺡ ﻏﻨﻰ ﺍﻟﻨﻔﺲ، ﻷﻧﻬﺎ ﺣﻴﻨﺌﺬ ﺗﻜﻒ ﻋﻦ ﺑﺚ ﺍﻟﻤﻄﺎﻣﻊ ﻓﺘﻌﺰ .
ﻭﻗﺎﻝ ﺍﻟﺸﺎﻋﺮ :
ﻭﻣﻦ ﻳﻨﻔﻖ ﺍﻟﺴﺎﻋﺎﺕ ﻓﻲ ﺟﻤﻊ ﻣﺎﻟﻪ ** ﻣﺨﺎﻓﺔ ﻓﻘﺮ ﻓﺎﻟﺬﻱ ﻓﻌﻞ ﺍﻟﻔﻘﺮ
ﻭﻗﺎﻝ ﺑﻌﺾ ﺍﻟﻌﺎﺭﻓﻴﻦ :
ﺭﺿﻴﻨﺎ ﺑﻘﺴﻤﺔ ﺍﻟﺠﺒﺎﺭ ﻓﻴﻨﺎ ** ﻟﻨﺎ ﻋﻠﻢ ﻭﻟﻠﺠﻬﻞ ﻣﺎﻝ
ﻓﺈﻥ ﺍﻟﻤﺎﻝ ﻳﻔﻨﻰ ﻋﻦ ﻗﺮﻳﺐ ** ﻭﺇﻥ ﺍﻟﻌﻠﻢ ﻛﻨﺰ ﻻ ﻳﺰﺍﻝ
رد مع اقتباس
  #15  
قديم December 8, 2015, 04:11 AM
 
رد: كل يوم حديث

عن سالم بن عبد الله بن عمر، عن أبيه عبد الله بن عمر عن عمر رضي الله عنه قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يعطيني العطاء، فأقول: أعطه من هو أفقر إليه مني. فقال: ((خذه، إذا جاءك من هذا المال شيء وأنت غير مشرف ولا سائل، فخذه فتموله، فإن شئت كله، وإن شئت تصدق به، وما لا، فلا تتبعه نفسك)) قال سالم: فكان عبد الله لا يسأل أحدا شيئا، ولا يرد شيئا أعطيه. متفق عليه.
(مشرف): بالشين المعجمة: أي متطلع إليه.
قال البخاري: باب من أعطاه الله شيئا من غير مسألة، ولا إشراف نفس {وفي أموالهم حق للسائل والمحروم} [الذاريات: 19].
وذكر الحديث: قال الحافظ: وفي الحديث أن للإمام أن يعطي بعض رعيته إذا رأى لذلك وجها وإن كان غيره أحوج إليه منه، وإن رد عطية الإمام ليس من الأدب.
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
حديث (لاتمارضوا فتمرضوا فتموتوا)؟ حديث منكر ( ضعيف الفراشة الفراشة النصح و التوعيه 0 February 2, 2014 10:17 AM
ما يحدث الان نتيجة لما كان يحدث نجمه في مجره النصح و التوعيه 2 August 19, 2011 09:33 PM
ملخص حديث ثاني ثانوي الفصل الثاني , ملخص حديث ثاني ثانوي الفصل الدراسي الثاني , ملخص حديث ألاء ياقوت الدليل العلمي للطلاب و المعلمين 0 September 6, 2010 03:23 PM
يلا كل عضو يجيب دلع... احآسيس بنوته العاب وسوالف الاعضاء 124 June 8, 2010 01:42 PM
حديث .. حنان .. النصح و التوعيه 4 March 22, 2010 10:36 AM


الساعة الآن 07:51 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في مجلة الإبتسامة لاتُعبر بالضرورة عن رأي إدارة المجلة ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير , حقوق النسخ مسموحة لـ محبي نشر العلم و المعرفة - بشرط ذكر المصدر