فيسبوك تويتر RSS



العودة   مجلة الإبتسامة > الموسوعة العلمية > معلومات ثقافيه عامه

معلومات ثقافيه عامه نافذتك لعالم من المعلومات الوفيره في مجالات الثقافة و التقنيات والصحة و المعلومات العامه



Like Tree3Likes

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #10  
قديم March 12, 2013, 04:14 AM
 
رد: موسوعة ثقافة للجميع .. أهلا بكم ..

أسرار الأسود ، وما لا نعرفه عنها




الأسد من الحيوانات الرائعة، التي تعتبر رمزاً للقوة، الشجاعة والنبل. وتصور الأسود على الدروع والأعلام الوطنية في الكثير من البلدان. الأسد هو أحد أكبر القطط في جنس النمور، وأحد أفراد فصيلة السنوريات. يتعدى وزن بعض الذكور 250 كج، وهي ثاني أكبر القطط الحية بعد النمر. والأسد من أطول القطط عمراً.




بالرغم من أن الأسود تظهر بنفس اللون، لكن يوجد اختلافات لشكل البقع البيضاء الموجودة في بطونها وبين أرجلها.
يمكن سماع زئير الأسود على مسافة 8 كم.
يحتاج كل أسد بالغ من 4-5 كج من اللحم يومياً.
عكس غالبية القطط، فالأسود ماهرة بالسباحة.




تمتلك الأسود شعر على أجسامها بدلا من الفراء.
تشرب معظم الأسود الماء يومياً حال توفره، لكنها يمكن أن تظل بلا ماء من 4-5 أيام.
يجري الأسد بسرعة 80 كيلومتر في الساعة.
يميز الذكر منطقة سيطرته برش مزيج من البول والافرازات الغدية على جذوع الأشجار والأحراش.




تعيش الأسود في الأسر ضعف المدة التي تعيشها في البرية، 20-30 عام في الأسر، و15 عام في البرية.
الأسود هي القطط الاجتماعية الوحيدة التي تعيش في جماعات.
يتكون قطيع الأسود من عدة لبؤات و1-4 أسود بالغة، تطرد الأسود الشابة من القطيع عندما يظهر عليها علامات البلوغ.
الأسد هو النوع الوحيد من فصيلة القطط الذي يتملك ذيل ينتهي بشعر كشكل جمالي يزين الحيوان. وفي الأنواع الأخرى يستخدم الذيل كإشارة عند التزواج.




ورد ذكر الأسد في الكتابات الهندوسية باسم ناراسيمها (الرجل الأسد)، نصفه رجل ونصفه إنسان، وهو الإله المسئول عن حفظ البشر من خطر الشيطان.
عند تزاوج الأسود مع النمور ينتج جنس هجين يعرف باسم النمر-الأسد، له هيئة الأسد ولا تغطي رأسه لبدة، ويظهر على جسمه خطوط تشبه خطوط النمر لكنها أقل وضوحاً
بعد اصطياد الفريسة تأكل الأسود كل قطعة فيها من الأعضاء الداخلية، اللحم حتى الجلد، لكنها لا تأكل المعدة، وعادة ما تقوم الأسود بدفنها.
أشبال الأسد عرضة للافتراس ولاسيما من قبل الضباع، الفهود وابن آوى. عند بلوغها ثلاثة أشهر تبدأ الأشبال في التدرب على المطاردة، بعد إتمامها العام تتدرب على الصيد. وبعد عام آخر تكون قادرة على الصيد. في نفس العمر تترك الأشبال أمهاتها.
تظل الأسود خاملة حوالي 20 ساعة يومياً. وتنتظر حلول الظلام لتبدأ الصيد.




عادة تقوم اللبؤات بعملية الصيد في الظلام. وتخرج في مجموعات مكونة تضم إثنين أو ثلاثة لبؤات، وتتعاون لمطاردة الفريسة والاطباق عليها، ثم قتلها.
اللبؤات لسن ماهرات في الصيد، حيث تتمكن اللبؤة اصطياد الفريسة بعد عدة محاولات. بعد قتل الفريسة تبدأ الذكور عادة في الأكل، يليها الإناث وتقتات الأشبال على بقايا الفريسة.
__________________

رد مع اقتباس
  #11  
قديم March 13, 2013, 12:19 AM
 
رد: موسوعة ثقافة للجميع .. أهلا بكم ..




هل سألت نفسك لماذا لاينتهي ماء زمزم؟؟


قال أحد الأطباء في عام 1971 إن ماء زمزم غير صالح للشرب استنادا إلى أن موقع الكعبة المشرفة منخفض عن سطح البحر ويوجد في منتصف مكة فلا بد أن مياه الصرف الصحي تتجمع في بئر زمزم !!! ما أن وصل ذلك إلى علم الملك فيصل رحمه الله حتى أصدر أوامره بالتحقيق في هذا الموضوع وتقرر إرسال عينات من ماء زمزم إلى معامل أوروبية لإثبات مدى صلاحيته للشرب ... ويقول المهندس الكيميائي معين الدين أحمد الذي كان يعمل لدى وزارة الزراعة والموارد المائية السعودية في ذلك الحين أنه تم اختياره لجمع تلك العينات ... وكانت تلك أول مرة تقع فيها عيناه على البئر التي تنبع منها تلك المياه وعندما رآها لم يكن من السهل عليه أي يصدق أن بركة مياه صغيرة لا يتجاوز طولها 18 قدما وعرضها 14 قدما توفر ملايين الجالونات من المياه كل سنة للحجاج منذ حفرت من عهد إبراهيم عليه السلام .. وبدأ معين الدين عمله بقياس أبعاد البئر ثم طلب من أن يريه عمق المياه فبادر الرجل بالاغتسال ثم نزل إلى البركة ليصل ارتفاع المياه إلى كتفيه وأخذ يتنقل من ناحية لأخرى في البركة بحثا عن أي مدخل تأتي منه المياه إلى البركة غير أنه لم يجد شيئا .. وهنا خطرت لمعين الدين فكرة يمكن أن تساعد في معرفة مصدر المياه وهي شفط المياه بسرعة باستخدام مضخة ضخمة كانت موجودة في الموقع لنقل مياه زمزم إلى الخزانات بحيث ينخفض مستوى المياه بما يتيح له رؤية مصدرها غير أنه لم يتمكن من ملاحظة شيء خلال فترة الشفط فطلب من مساعده أن ينزل إلى الماء مرة أخرى .. وهنا شعر الرجل بالرمال تتحرك تحت قدميه في جميع أنحاء البئر أثناء شفط المياه فيما تنبع منها مياه جديدة لتحل محلها وكانت تلك المياه تنبع بنفس معدل سحب المياه الذي تحدثه المضخة بحيث أن مستوى الماء في البئر لم يتأثر إطلاقا بالمضخة .. وهنا قام معين الدين بأخذ العينات التي سيتم إرسالها إلى المعامل الأوروبية وقبل مغادرته مكة استفسر من السلطات عن الآبار الأخرى المحيطة بالمدينة فأخبروه بأن معظمها جافة .. وجاءت نتائج التحاليل التي أجريت في المعامل الأوروبية ومعامل وزارة الزراعة والموارد المائية السعودية متطابقة فالفارق بين مياه زمزم وغيرها من مياه مدينة مكة كان في نسبة أملاح الكالسيوم والمغنسيوم ولعل هذا هو السبب في أن مياه زمزم تنعش الحجاج المنهكين .. ولكن الأهم من ذلك هو أن مياه زمزم تحتوي على مركبات الفلور التي تعمل على إبادة الجراثيم !! وأفادت نتائج التحاليل التي أجريت في المعامل الأوروبية أن المياه صالحة للشرب ويجدر بنا أن نشير أيضا إلى أن بئر زمزم لم تجف أبدا من مئات السنين وأنها دائما ما كانت توفي بالكميات المطلوبة من المياه للحجاج وأن صلاحيتها للشرب تعتبر أمرا معترفا به على مستوى العالم نظرا لقيام الحجاج من مختلف أنحاء العالم على مدى مئات السنين بشرب تلك المياه المنعشة والاستمتاع بها .. وهذه المياه طبيعية تماما ولا يتم معالجتها أو إضافة الكلور إليها .. كما أنه عادة ما تنمو الفطريات والنباتات في الآبار مما يسبب اختلاف طعم المياه ورائحتها أما بئر زمزم فلا تنمو فيها أية فطريات أو نباتات ..
__________________

رد مع اقتباس
  #12  
قديم March 13, 2013, 09:02 PM
 
رد: موسوعة ثقافة للجميع .. أهلا بكم ..




قال ابن سينا في قانونه :

الحناء شجرة ورقها شبيه بورق الزيتون، ولها زهر طيب الرائحة، وبزره أسود فيه تحليل وقبض وتجفيف بلا أذى، طبيخه نافع من الأورام البلغمية الخفيفة، وقد قيل أنه ينفع في الجراحات فعل دم الأخوين (اسم نبات) وهو ينفع لأوجاع العصب ويدخل في مراهم الفالج والتمدد ، ويطلى على الجبهة مع الخل للصداع، وينفع قروح الفم والقلاع ....
__________________

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مهلا ..مهلا ..هناك سؤال اريد ان اسالك اياه؟؟........ هدب عيني مقالات حادّه , مواضيع نقاش 38 March 13, 2013 02:55 PM
الثقافة التنظيمية أو ثقافة المؤسسة أو ثقافة المنظمة زهرة الجزائر أرشيف طلبات الكتب 5 September 15, 2011 07:41 PM
تحية كبيرة للجميع اتمنى ان اكسبكم اصدقاء و تعم الافادة للجميع ماريانة الترحيب بالاعضاء الجدد ومناسبات أصدقاء المجلة 5 February 19, 2011 02:20 AM
مواقع رائعه للجميع هام جدا جدا للجميع totat2 النصح و التوعيه 6 June 10, 2009 10:27 PM


الساعة الآن 02:11 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في مجلة الإبتسامة لاتُعبر بالضرورة عن رأي إدارة المجلة ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير , حقوق النسخ مسموحة لـ محبي نشر العلم و المعرفة - بشرط ذكر المصدر