الكتب - مركز تحميل - تطوير الذات - روايات - تصفح الجوال - اتصل بنا - أضفنا في المفضلة

اشترك في مجموعة اصدقاء مجله الابتسامه البريديه الان
البريد الإلكتروني:

العودة   مجلة الإبتسامة > الروايات والقصص > روايات و قصص الأعضاء

روايات و قصص الأعضاء تحميل قصص و روايات بأقلام كتاب و كاتبات مجلة الابتسامة


صورة وقصة .. مساحة للجميع لنسمع همس الصور وقصصهم

روايات و قصص الأعضاء



جديد مواضيع قسم روايات و قصص الأعضاء

إضافة رد

كيفيه ارسال موضوع جديد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم December 7, 2011, 06:26 PM   رقم المشاركة : 13
معلومات العضو
أمينة سالم
لا حول ولا قوة إلا بالله






أمينة سالم غير متصل

رد: صورة وقصة .. مساحة للجميع لنسمع همس الصور وقصصهم


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة دفء المشآعر مشاهدة المشاركة
***


وأدعو هنا ..
طويل بال ..

إختيار موفق وممتاز
بإنتظار ملك الحرف ،،
 

 




- نقطة تغير معنى,,
- http://www.ibtesama.com/vb/showthread-t_101526.html
- مشاركات فعآليات مجلة الإبتسامة هنا
- لكل مجتهد نصيب ..
- تنسيق







   رد مع اقتباس

قديم December 7, 2011, 07:03 PM   رقم المشاركة : 14
معلومات العضو
طويل بال
كاتب و رسّـام






طويل بال غير متصل

رد: صورة وقصة .. مساحة للجميع لنسمع همس الصور وقصصهم


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة دفء المشآعر مشاهدة المشاركة
***


وأدعو هنا ..
طويل بال ..



******
قبل أربع سنوات
محادثة هاتفيّة :
م.د : لمَ لا تأتين أنت إلى هنا ، سأحدّث عمّي بالموضوع
سارة : لن يقبل ذلك ، أخي مسافر لذلك سيرفض
م.د : كنت أظنّ أن الخطبة ستحلّ الكثير من الأمور ، ولكنني أخطأت
سارة : لماذا تيأس بسرعة هكذا ؟
م.د : أثابر عندما يعتمد الأمر على قدراتي و قرارتي ، و ليس على جرٍّ لقلم عابث
سارة : فلسفتك معقّدة
م.د : لأنني بسيط

انتهت المحادثة و لم يشعر (م.د) إلا بالحنق أكثر من والد سارة ، هذا الذي يملك من الأفق ملمترا واحدا فيه يريد حشد العالم كلّه . ثمّ فكّر بخالة سارة التي تسكن في بلادٍ مجاورة و يسهل عليه لقاؤها هناك ، على الأقل هذا سيكون أفضل له من الانتظار سنة كاملة .
عاودَ الاتصال بها :
سارة : هل نسيت صفة أخرى تنسبها لوالدي
م.د : لديّ الكثير لكنني أكثر انشغالا
سارة : ظريف
م.د : ما رأيك أن تزوري خالتك فاطمة ؟
سارة : فكرة جيّدة ، هل نلتقي عندها ؟
م.د : بشّريني بموافقة زعيم حارتكم
سارة : حسنٌ سأفاتحه بالموضوع مساء اليوم

مرّت عليه ساعات المساء كأنها ساحة رمليّة علقت بممرّها حبة رمل غير محسوبة الحجم ، كاد يختنق قبل أن يرن هاتفه
م.د : بما ردّ ؟
سارة : سنلتقي يوم الأحد

كاد قلبه يقلب رزنامة الزّمن ليكون بعد يوم الخميس يوم الأحد ، مرّت الأيام العجاف ثقيلة شامتة ، لكنّ يوم الأحد كان حاضرا لإنصافه ، ركب سيّارته و انطلق بها إلى البلاد المجاورة قاطعا الحدود و ملفيا الفيافي فداء لحظةٍ بالعمر تُفدى .
قبل أن يصلَ إلى البيت اتّصلت به
سارة : اين أنت ؟
م.د : قريبٌ من البيت
سارة : لقد وصلت طائرتي و أنا أبحث عنك في المطار ، ما الذي تفعله قريبا من البيت ؟
م.د : ظننت أننا سنلتقي في بيت خالتك ؟
سارة : أيها الطّيب أنا في مطار بلدك ، عُد و لنلتقي في بيتكم .
م.د : كان عليك إخباري منذ البداية .

و عاد أدراجه و قد تبدّلت أفكاره و تغيّرت مشاعره وسط عتمة كاد لا يميّز فيها حتى نفسه . بعد عشرِ ساعاتٍ من السّير المتواصل وصلَ البيت أخيراً.

في حديقة البيت بعد الغروب
م.د : ما الذي فعلتِه ؟
ساره : أرى أشواقا في السّماء
م.د : فتر مخّي و بهتت أشواقي ، أجيبيني أوّلا
سارة : بدل أن أحجز على جواز سفري الأصلي حجزتُ على آخر مستخرج ثمّ سأعلن عن ضياعه عندما أعود .
م.د : و عندما يسأل والدك عنك ؟
ساره : لقد اتفقتُ مع ابنة خالتي لا تقلق
م.د : أحاول حقا لو تعلمين .
ساره : ماذا عنّ اللحظة
م.د : تعتمد على ما تجمع سابقاتها

قام من جلسته و دخل غرفته و نام عميقاً .
*****
عندما استيقظ في الصّباح كانت الدنيا هادئة على غير العادة ، نزل إلى المطبخ ، تناول فطوره في تعجّب و حيرة
م.د : لمَ كلّ هذا الهدوء ؟
والدته : أي هدوء ،، لا شيء
م.د : و ردّك أصبح محيّراً كالهدوء يا أمّي
[كان شقيقه يجلس على الطّاولة و قد فرغ من فطوره]
شقيقه : لقد رحلت
م.د : من ؟

لم يرد شقيقه ، قام و انصرف في صمت ، أما والدته فاختفت بلحظة في أحدى الغرف القريبة . لم يكن يصدّق ما يحدث ، بل كان في تناقض عجيب يشبه الضّغط على البارود الذي يحتمل قليلا ثمّ يدوّي منفجرا .
عاد إلى غرفته ، طاف بها حتّى ملّ ، ثم خرج من شبّاك غرفته و جلس على السّقف حيث مكانه المفضّل للجلوس و التفكير . لم تطُل نوبة حيرته فهو يشعر منذ الأمس القريب و البعيد أيضاً أنه يراعي من لا يراعى .
ربّما لم تكن كفّا بشريّة هي التي مدّت إليه يومها ، بل يدُ من يعلم الحاضر و الماضي و يعلم الغيب ، هو من أمدّه بهذه المساعدة الجليلة التي أثمرت بعد ذلك بأقلّ من سنة .


أحيانا لا تمدّ لنا يد العون عندما ندرك أننا عالقون أو بحاجة للمساعدة ، فاليد التي تمدّ لنا قد تنقذنا من أنفسنا و من شرّ يُنسجُ في الغيب لنا فنتفاداه .



ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
هامش : رأيتُ أن تكون مشاركتي نثراً لإثراء القسم .



- حساسية غير مبررة
- يوميات هادئة
- حب ماسي ..
- القدر ،، إهدائي
- مشكل فني







   رد مع اقتباس

قديم December 7, 2011, 07:06 PM   رقم المشاركة : 15
معلومات العضو
طويل بال
كاتب و رسّـام






طويل بال غير متصل

رد: صورة وقصة .. مساحة للجميع لنسمع همس الصور وقصصهم


دفء المشاعر : شكرا لاختياري . أتمنى أن أكون قد وُفّقت


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أمينة سالم مشاهدة المشاركة
إختيار موفق وممتاز

بإنتظار ملك الحرف ،،


شكرا جزيلا وافرا نجمة الأدب



- ألوان زيتية ]فتاة إفريقية[
- السفاح ..
- إنهم الآخرون
- ~¤ô_ô¤~ مسابقة يومياتي (3) ~¤ô_ô¤~
- دون عنوان







   رد مع اقتباس

إضافة رد

روايات و قصص الأعضاء

روايات و قصص الأعضاء



مواقع النشر (المفضلة)
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
محاولة وقوف حرة .. مساحة للجميع أمينة سالم بوح الاعضاء 23 November 21, 2011 12:06 AM
كلمات رائعة نقشت على أروع الصور tears0sorrow كلام من القلب للقلب 4 July 8, 2011 06:33 PM
** صورة أدهشت الملايين وخبراء الصور!!!!!!!!!! الدكتور مؤمن المواضيع المكرره والمخالفه 2 May 22, 2010 03:03 AM


الكلمات الدلالية (Tags)
قصة ، مساحة ، صورة ، همس ،
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع



الساعة الآن 03:18 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في مجلة الإبتسامة لاتُعبر بالضرورة عن رأي إدارة المجلة ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير , حقوق النسخ مسموحة لـ محبي نشر العلم و المعرفة - بشرط ذكر المصدر