فيسبوك تويتر RSS


  #1  
قديم January 6, 2008, 06:56 PM
 
قصة اعراب

السلام عليكم .لقد سمعت كثيرا عن كتا ب بعنوان
(قصة اعراب) فهل يمكنني الحصول عليه
  #2  
قديم January 11, 2008, 02:27 AM
 
رد: قصة اعراب

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
ارجو وضع اسم الكاتب ومجال الكتاب
__________________


  #3  
قديم January 13, 2008, 06:16 PM
 
رد: قصة اعراب

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة harrachi مشاهدة المشاركة
السلام عليكم .لقد سمعت كثيرا عن كتا ب بعنوان



(قصة اعراب) فهل يمكنني الحصول عليه


قصة إعراب
أحمد الخواص


دفعه ضعفه في اللغة العربية ورسوبه ثلاث سنوات متتالية في الثانوية العامة بسبب عدم اتقانه اياها الى "التحدي" وتجاوز "الخوف" والبحث عن وسيلة مبسطة تقرب هذه المادة اليه بدلاً من الاساليب "العفنة" التي تدرس للطلاب. و صار الباحث السوري أحمد الخوص (63 سنة) واحداً من العالمين في اللغة العربية وله ما يربو على 27 كتاباً حول النحو والبلاغة والعروض والإملاء والإنشاء والتعبير.
قصة بدأت منذ الطفولة

قصته مع اللغة العربية لغة الآباء والأجداد, بدأت منذ الطفولة حيث "القواعد الصعبة والأساليب العفنة" التي تدرس فيها هذه المادة, مما أدى الى رسوبه في الثانوية العامة ثلاث مرات متتالية الى ان التقى بالأديب مدحة عكاش الذي "غيّر حياتي" بتبسيطه الرائع للمادة مما حببها الي وجعلها مجال تخصصي في الجامعة, ونال الخوص الماجستير من قسم الدراسات الشرقية والإسلامية بمنحة خاصة, من إحدى جامعات بولندا.

أهم كتبه "قصة الاعراب" المؤلف من ستة أجزاء للكبار وهو عبارة عن كتاب تبسيطي للدروس العربية خصص الجزء الأول منه للأفعال والثاني للأسماء والثالث للأدوات والرابع للصرف والخامس للشواهد والتطبيقات والسادس للأساليب. والكتب مزودة ببعض قواعد البلاغة التي تحبب الطالب بلغته وتساعده على تكوين اسلوبه الخاص.

كما أنها تتضمن قراءات لمشاهير الأدباء كعباس محمود العقاد وميخائيل نعيمة وعلي الطنطاوي ومحمد المبارك إضافة الى مواضيع نموذجية يحتاجها طالب المرحلة الاعدادية.
اما "قصة الاعراب" للصغار فيتألف من 12 جزءاً تتضمن صوراً توضحية وشرحاً قصصياً. وله كتاب "من الجاني" الذي يرد فيه على كتاب "جناية سيباوية" لزكريا اوزون الذي يهاجم فيه قواعد اللغة العربية تحت ستار سيبويه.

عاش الخوص حياة بسيطة في منطقته في الزبداني حيث نال شهادته الابتدائية قبل ان ينتقل الى دمشق لينضم الى عائلته الكبيرة العدد حيث يعمل والده, ليحاول دخول المدارس العامة لكن من دون جدوى على رغم مقابلته وزير المعارف آنذاك كما يقول. ويضيف: "لم يكن امامي سوى ان اعمل بائع بوظة متجولاً وجمعت مبلغ 75 ليرة لكنها لم تكفني لدخول مدرسة خاصة, وفي النهاية حصلت على موافقة على دخول "المعهد الإسلامي " ونلت الشهادة الإعدادية في الوقت الذي كنت أعمل بائعاً للأحذية التي كان يصنعها والدي في النهار ثم ادرس في الليل في بعض الحدائق العامة على ضوء الأعمدة الكهربائية".

ويتابع الخوص: "بعد ذلك حاولت الحصول على الشهادة الثانوية لكنني رسبت فيها ثلاث سنوات بسبب مادة اللغة العربية الى ان ارسل الله اليّ الأستاذ مدحة عكاش الذي كان له الفضل في فتح ابواب اللغة العربية امامي وتفتحت معارفي ومداركي في قواعد اللغة العربية التي عشقتها. ودخلت الجامعة بصورة استثنائية إذ كنت اعمل في تلك الاثناء مستخدماً في مديرية الجمارك العامة.

رفّعت بعدما نلت شهادة من الجامعة الى مراقب ثم الى مراقب عام ثم اوفدت الى بولندا بمنحة خاصة. وبعد ان عدت, حاولت التحضير لرسالة الدكتوراة لكن رئيسة قسم اللغة العربية في جامعة دمشق رفضت تعيين مشرف لي بحجة عدم توافر مشرفين".
فكرة "قصة الاعراب" كما يقول الخوص, جاءت بعد قراءته كتاب "الايمان من الفلسفة والعلم والقرآن" للشيخ نديم الجسر الذي أدار حواراً بين حيران بن الأضعف والشيخ الموزون وعرض جميع النظريات.
__________________
 

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
اعراب, قصة

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع



الساعة الآن 02:34 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في مجلة الإبتسامة لاتُعبر بالضرورة عن رأي إدارة المجلة ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير , حقوق النسخ مسموحة لـ محبي نشر العلم و المعرفة - بشرط ذكر المصدر