الكتب - مركز تحميل - تطوير الذات - روايات - تصفح الجوال - اتصل بنا - أضفنا في المفضلة

اشترك في مجموعة اصدقاء مجله الابتسامه البريديه الان
البريد الإلكتروني:

العودة   مجلة الإبتسامة > اقسام الحياة العامه > النصح و التوعيه

النصح و التوعيه مقالات , إرشادات , نصح , توعيه , فتاوي , احاديث , احكام فقهيه


قصة جميلة ومؤثرة عن التوبة

النصح و التوعيه



جديد مواضيع قسم النصح و التوعيه

إضافة رد

كيفيه ارسال موضوع جديد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم December 9, 2009, 08:26 PM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
nekbil
عاشق الاحزان والوحدة






nekbil غير متصل

Love قصة جميلة ومؤثرة عن التوبة


قصة جميلة ومؤثرة
توبة دينار العيار عن المعاصي
روي أن رجلاً يعرف بدينار العيار كانت له والدة تعظه ولا يتعظ ،
فمر في بعض الأيام بمقبرة كثيرة العظام ، فأخذ منها عظما نخراً فانفت في يده ،
ففكر في نفسه ،
وقال لنفسه : ويحك !
كأني بك غدا قد صار عظمك هكذا رفاتا والجسم ترابا ،
وأنا اليوم أقدم على المعاصي ، فندم وعزم على التوبة ،
ورفع رأسه إلى السماء وقال : إلهي!
إليك ألقيت مقاليد أمري ، فاقبلني وارحمني .
ثم مضى نحو أمه متغير اللون ،
فقال : يا أماه ! ما يصنع بالعبد الآبق إذا أخذه سيده ؟ فقالت . يخشن ملبسه ومطعمه ويغل يده وقدمه .
فقال : أريد جبة من صوف وأقراصاً من شعير، وتفعلين بي كما يفعل بالآبق ، لعل مولاي يرى ذلي فيرحمني ،
ففعلت ما طلب .
فكان إذا جنه الليل أخذ في البكاء والعويل ،
ويقول لنفسه : ويحك يا دينار! ألك قوة على النار؟ كيف تعرضت لغضب الجبار؟ وكذلك إلى الصباح ،
فقالت له أمه في بعض الليالي : ارفق بنفسك ،
فقال : دعيني أتعب قليلاً لعلي أستريح طويلا يا أمي !
إن لي موقفا طويلا بين يدي رب جليل ،
ولا أدري أيؤمر بي إلى الظل الظليل ، أو إلى شر مقيل !
إني أخاف عناء لا راحة بعده ، وتوبيخا لا عفو معه ،
قالت : فاسترح قليلا ،
فقال : الراحة أطلب ؟ أتضمنين لي الخلاص ؟
قالت : فمن يضمنه لي ؟
قال : فدعيني وما أنا عليه !
كأنك يا أماه غدا بالخلائق يساقون إلى الجنة وأنا أساق إلى النار !
فمرت به في بعض الليالي في قراءته
[ فوربك لنسألنهم أجمعين (92) عما كانوا يعملون (93) ] سورة الحجر
ففكر فيها ، وبكى وجعل يضطرب كالحية حتى سقط مغشيا عليه ،
فجاءت أمه إليه ونادته ، فلم يجبها ،
فقالت : قرة عيني ! أين الملتقى ؟
فقال بصوت ضعيف : إن لم تجدينني في عرصة القيامة
فاسألي مالكاً عني ( مالكا خازن النار )
ثم شهق شهقة مات فيها.
فجهزته وغسلته ،
وخرجت تنادي : أيها الناس !
هلموا إلى الصلاة على قتيل النار!
فجاء الناس
فلم ير أكثر جمعا ولا أغزر دمعا من ذلك اليوم
من كتاب التائبون إلى الله للشيخ إبراهيم بن عبد الله الحازمي



- الطفل المعجزة ياكل ولا يشبع والمرق لا ينتهي !
- حكمة الدنيا -ديابوراما للتحميل
- فوائد الزوجة النكدية
- أسرارالنوم على الشق الأيمن
- فضل صلاة الضحى







   رد مع اقتباس

قديم December 9, 2009, 09:27 PM   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
reh
الرحيق المختوم






reh غير متصل

رد: قصة جميلة ومؤثرة عن التوبة


جزاك الله خير

اخى الفاضل تبسم ولا تكن عاشق للاحزان

واصبر ان بعد العسر يسر

لا اله الا انت سبحانك انى كنت من الظالمين


- كيف . . . وجدت . . . الموت يا خليلى
- هل *تود * ان تشكر أخ أو أختى لك
- أشتاق الى المدينة المنورة
- بالامس كنت. . .وأنا اليوم
- روائع . . الدعاء. .للوالدين







   رد مع اقتباس

قديم December 9, 2009, 10:28 PM   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
ناصرة سنةالرسول
استغفر الله و اتوب اليه






ناصرة سنةالرسول غير متصل

رد: قصة جميلة ومؤثرة عن التوبة


جزاك الله خيرا


- أختي لا تعصي الله
- رسالة من مذنب الي من هداه الله
- قالوا عن المرأة ... ولم أقل
- قصة اسلام ممرضات
- مواضيع ننصح بقراءتها







   رد مع اقتباس

إضافة رد

النصح و التوعيه

النصح و التوعيه



مواقع النشر (المفضلة)
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
التوبة ناصرة سنةالرسول النصح و التوعيه 2 September 13, 2009 08:55 PM

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع



الساعة الآن 01:11 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في مجلة الإبتسامة لاتُعبر بالضرورة عن رأي إدارة المجلة ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير , حقوق النسخ مسموحة لـ محبي نشر العلم و المعرفة - بشرط ذكر المصدر